في خطوة غير مسبوقة، قامت مجموعة من المثقفين النطاء الحقوقيين و الكُتاب الايرانيين بالتوقيع على رسالة مفتوحة اعتذروا فيها للأقلية عن قرن و نصف من الاضطهاد، و صمتهم حيالها

{هذه العريضة كتبتها مجموعة من الأكاديميين، والمؤلفين، والفنانين، والصحفيين، والناشطين الإيرانيين المقيمين في كل أرجاء العالم. كما وقَّع عليها العديد من أبرز المثقفين الإيرانيين}

إننا نستحي!

يكفي قرن ونصف من الاضطهاد والسكوت!

باسم الخير والجمال وباسم الإنسانية والحرية

إننا كإيرانيين نشعر  بالخجل والحياء مما ارتكب بحق البهائيين منذ قرن ونصف من تاريخ إيران.

إننا نؤمن بأن كل إيراني يستحقّ كافة الحقوق والحريات المنصوص عليها في وثيقة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”، بغضّ النظر عن العرق، واللون، والجنسية، واللغة، والدين، والعقائد السياسية، أو أية عقيدة أخرى، وبصرف النظر عن الجماعة الإثنية، والطبقة الاجتماعية، والثروة، والأصل أو أي وضعية أخرى. بيد أن منذ ظهور الدين البهائي حتى يومنا هذا، لقد يُحرم أتباع هذا الدين من حقوقهم الإنسانية لمجرّد عقائدهم الدينية.

منذ ظهور الدين البابي ومن ثَمَّ الدين البهائي في إيران، لقد قتل آلاف من مواطنينا بسيوف التعصب والخرافة لمجرّد عقائدهم الدينية وذلك طبقاً للوثائق التاريخية والشواهد المعتمدة. وفي مطلع العقود الأولى بعد تأسيس هذا الدين، قتل حوالي عشرين ألفاً من الذين اعتنقوه في مختلف مدن إيران.

إننا نستحي من أنه في هذه الفترة لم يسجّل أيُّ صوت يعترض على هذه الجرائم الوحشية.

إننا نستحي من أن  الأصوات المعترضة على هذه الجرائم الشنيعة كانت ومازالت نادرة وصامتة.

إننا نستحي من أنه بالإضافة إلى القمع الشديد للبهائيين في العقود الأولى بعد تأسيس دينهم، فقد شهد مواطنونا هؤلاء في القرن الماضي حملات الاضطهاد الدورية عليهم، التي طَالَهُم من خلالها تحريق بيوتهم وأماكن عملهم وتهديمها، وواجهت حياتهم وأموالهم وعائلاتهم الظلم القاسي. وبالرغم من كل ذلك فقد ظل المثقفون والمفكرون الإيرانيون ساكتين أمام هذه الفاجعة.

إننا نستحي من أنه على طول السنوات الثلاثين الماضية، قُتل أكثر من مئتين بهائيٍ بناءً على قانون سُنَّ لقتل البهائيين بسبب عقائدهم الدينية.

إننا نستحي من أن جماعة من المثقفين برّرت الإكراه  والضغط على المجتمع البهائي في إيران.

إننا نستحي من سكوتنا أمام حرمان البهائيين المتقاعدين من حقوقهم لمعاش التقاعد بعد عقود من الخدمة لأجل وطنهم.

إننا نستحي من سكوتنا أمام آلاف من الشباب الإيرانيين الذين حُرموا من إمكانية الدراسات العليا في الجامعات بسبب إيمانهم بدينهم وصدقهم في الاعتراف به.

إننا نستحي من سكوتنا أمام الأطفال البهائيين الذين واجهوا التحقير في المدارس بسبب عقائد آبائهم الدينية.

إننا نستحي من سكوتنا أمام هذا الواقع الأليم في بلدنا الذي فيه يُقمع البهائيون ويحقَّرون بشكل منظم. ويعتقل العديدُ منهم لمجرّد عقائدهم الدينية، ويُهجم على منازلهم وأماكن عملهم وتهدَّم،  ويصل الأمر أحياناً إلى انتهاك حرمة مقابرهم أيضاً.

إننا نستحي من سكوتنا أمام هذا السجلّ الطويل الفظيع المحزن في تهميش البهائيين على يد نظامنا الشرعي ومن قبل قوانين حكومتنا. كما نستحي أمام الاضطهاد وانعدام العدالة للمنظمات الرسمية وغير الرسمية نحو هذا المجتمع من مواطنينا.

إننا نستحي من جرائمنا وجورنا وإنا نستحي من سكوتنا أمام أعمالنا.

نحن موقّعو هذه العريضة نستغفركم أيها البهائيون ولاسيّما ضحايا الجنايات من بهائيي إيران.

لن نسكت أبداً بعد اليوم أمام الظلم المرتكب بحقكم.

إننا واقفون جنباً إلى جنب معكم في التوصّل إلى حقوق الإنسان المنصوص عليها في وثيقة “الإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

لنستبدلْ سويا الجهل واالكراهية بالمحبة والتسامح

٣ شباط / فبراير ٢٠٠٩

الموقّعون:

١. ابراهیمی، ‌هادی –  رئيس التحرير لجريدة شهرگان – کندا، ونکوور

٢. احمدی، رامین – أستاذ في الجامعة وناشط في حقوق الإنسان- أمریکا، یل

٣. الماسی، نسرین – مدیرة التحریر لجريدة شهروند – کندا – تورنتو

٤. باقرپور، خسرو – شاعر وصحفي – ألمانيا

٥. برادران، منیره – كاتبة وناشطة في حقوق الإنسان – ألمانيا

٦. برومند، رویا – مدیرة إجرائية،  موسسة برومند – أمریکا، واشنطن

٧. برومند، لادن – باحثة،  مؤسسة برومند- أمریکا، واشنطن

٨. بیضایی،  نیلوفر -كاتبة ومخرجة مسرحية – ألمانيا، فرانکفورت

٩. پارسا، سهیل – مخرج مسرحي – کندا، تورنتو

١٠. تقی پور، معصومه – ممثلة ومحرجة مسرحية – السويد، كوته بورك

١١. تهوری، محمد – صحفي – أمریکا، ماساجوست

١٢. جاوید، جهانشاه – ناشر – إیرانیان دات کام – المكسيك

١٣. جلالی چیمه، محمد (م سحر) – شاعر – فرنسا، باریس

١٤. جنتی عطایی، بهی –  ممثل وكاتب ومخرج مسرحي – فرنسا، باریس

١٥. چوبینه، بهرام – كاتب وباحث – ألمانيا، کلن

١٦. خرسندی، ‌هادی –  هاجٍ-  إنجلترا، لندن

١٧. دانشور، حمید – ممثل ومخرج مسرحي – فرنسا، باریس

١٨. درویش پور، مهرداد – أستاذ في الجامعة – السويد، استکهلم

١٩. زاهدی، میترا – مخرجة مسرحية- ألمانيا، برلین

٢٠. زرهی، حسن – رئيس التحرير لجريدة شهروند – کندا، تورنتو

٢١. سهیمی، محمد – أستاذ في الجامعة – أمریکا، كاليفورنيا

٢٢. شفیق، شهلا – كاتبة وباحثة- فرنسا، باریس

٢٣. شمیرانی، خسرو – صحفي – کندا، مونتريال

٢٤. شیدا، بهروز – ناقد وباحث أدبي – السويد، استکهلم

٢٥. عبدالعلیان، مرتضی – عضو هيئة إدارة سی.جی.اف.ای – کندا، اکویل

٢٦. عبقری، سیاوش – أستاذ في الجامعة – الولایات المتحدة، أتلانتا

٢٧. عبقری، شهلا – أستاذة في الجامعة – الولایات المتحدة، أتلانتا

٢٨. فانی یزدی، رضا – محلّل سياسي – أمریکا

٢٩. فرهودی، ویدا – شاعرة ومترجمة – فرنسا، باریس

٣٠. فروهر، پرستو – فنانة وناشطة في حقوق الإنسان – ألمانيا، فرانکفورت

٣١. قائمى، هادی – منسّق حملة دولية لحقوق الإنسان في إیران – أمریکا

٣٢. قهرمان، ساسان – كاتب وصحفي – کندا، تورنتو

٣٣. قهرمان، ساقی – شاعر وصحفي – کندا، تورنتو

٣٤. کاخساز، ناصر – باحث ومحلّل سياسي – ألمانيا، بوخوم

٣٥. کسرایی، فرهنگ – كاتب وممثل مسرحي – ألمانيا، ویسبادن

٣٦. کلباسی، شیما – شاعرة – أمریکا، واشنطن

٣٧. ماهباز، عفت – ناشطة في حقوق المرأة وصحفية – إنجلترا ، لندن

٣٨. مساعد، ژیلا – شاعرة وكاتبة – السويد، كوتبورك

٣٩. مشکین قلم، شاهرخ – ممثل ورقاص – فرنسا، باریس

٤٠. مصلی نژاد، عزت – كاتب وناشط في حقوق الإنسان- الجمعية الكندية لضحايا التعذيب- کندا، تورنتو

٤١. ملکوتی، سیروس – عازف وملحّن ومدرّس الغيتار الکلاسیکي – إنجلترا ، لندن

٤٢. وحدتی، سهیلا – ناشطة في حقوق الإنسان – أمریکا، كاليفورنيا

أصل العريضة موجود هنا:

http://iran-emrooz.net/index.php?/news1/17445/

لقراءة الرسالة، قم بتحميل هذا الرابط